Jordan land

من الرياض.. الملك يفتخر بالشباب الأردني

الدكتور بسام الزعبي
 
وسط حشد عالمي واسع من رجال الأعمال والمستثمرين العالميين، قال جلالة الملك عبدالله الثاني.. يبهرني الشباب الأردني بطاقاتهم وأحلامهم الطموحة؛ فمنهم المبرمجون والمبتكرون، والرياديون وقادة الغد، إن الاستثمار في مواهبهم التي لا تعرف الحدود هو استثمار في مستقبل مشرق لمنطقتنا وعالمنا.
 
وأكد جلالته في كلمته أمام منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار 2019، الذي ينظمه صندوق الاستثمارات العامة السعودي في الرياض، على أن بلدنا موطن للمشاريع التي يقودها الشباب والتي تستمر في تغيير وجه الاقتصاد في منطقتنا وفي الخارج، ورغم أن الأردنيين يشكلون 3% فقط من سكان العالم العربي، فإنهم يمثلون 27% من أفضل الرياديين والمبدعين فيه.
 
يوماً بعد يوم يشدد جلالة الملك على أن الشباب ثروة حقيقة يجب استغلالها واستثمارها ودعمها بكل الطرق والوسائل، وعلى كافة المستويات المحلية والعالمية، ويؤكد جلالته على أن هذه الثروة هي رهان الأردن على مستقبل واعد مشرق منفتح على العالم بآفاق متقدمة عن محيطه، حيث حقق الشباب الأردني إنجازات عالمية واسعة في قطاعات عدة، حيث أشار جلالته إلى أنه من 160 ألف مهندس في الأردن، ساهم المتخصصون منهم في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتزويد الإنترنت بمنتجات وميزات بالإنجليزية والعربية، بالإضافة لألعاب الفيديو وتطبيقات الهاتف المحمول، كما أنهم يقودون شركات وفرصاً في مجالات الذكاء الإصطناعي وتحليل البيانات والأمن السيبراني وغيرها.
 
وأمام رؤية ملكية محفزة وداعمة ومتبنية للشباب الأردني المبدع، تقتنص الشركات العالمية الكبرى نخبة من الشباب الأردنيين المتميزين في قطاعات عدة، وتستثمر فيهم وبقدراتهم ومواهبهم، حيث أثبت شبابنا وجودهم في شركات عملاقة مثل جوجل، وأمازون، وسوني وغيرها من شركات تكنولوجيا المعلومات، ليصل العديد من هؤلاء الشباب إلى غزو علوم الفضاء تحت مظلة وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، ليؤكد الشباب الأردني أن إنجازاتهم تواكب تطلعاتهم، وأن سقفهم السماء في تميزهم وإبداعهم، وسط عالم متسارع في كافة مناحي الحياة تجعلهم على قدر التحدي والإنجاز.
 
الملك يقدم الشباب الأردني للعالم في حدث عالمي بارز يقام في الرياض على مدار عدة أيام، وعيون العالم تتطلع لمواهب شبابنا الأردني المبدع المبتكر المتجدد المنفتح على العالم، فهل تقتنص حكوماتنا الفرصة وتتبنى المزيد من هؤلاء الشباب، بعيداً عن البيروقراطية وإضاعة الفرص، في الوقت الذي يستقطب فيه العالم شبابنا لينهض بهم ومعهم؟؟.

30-تشرين الأول-2019 22:24 م

نبذة عن الكاتب